"جئتُ ولكنّي لم أعد"

فعالية تدشين "كرسي محمود درويش الجامعيّ والثقافي"
فيدرالية والونيا – بروكسيل
بالاشتراك مع
مجموعة بوزار وجامعة بروكسيل الحرّة وجامعة لوفان الكاثوليكية

فعالية أدبية وسينمائية وموسيقية ليوم ثقافيّ تكريماً للشاعر الفلسطينيّ محمود درويش

يوم الأربعاء 25 يناير2017 – قصر الفنون الجميلة - بروكسيل

البرنامج المفصل على الرابط التالي

لقد أُنشيء “كرسي محمود درويش” عام 2016 استجابةً لمبادرة السيّد الوزير رودي ديموت رئيس فيدرالية والونيا– بروكسيل.
يهدف إنشاء هذا الكرسي إلى تخليد الأثر الشعريّ والفكريّ لشاعر كبير من شعراء القرن العشرين، يُعَدّ أحد أكبر الكتّاب العرب المعاصرين، وتُرجِمت أعماله التي تضمّ عشرين مجموعة شعريّة وسبعة كتب نثريّة وعديد المقالات والمحاورات إلى ما يقرب من أربعين لغة.
بإنشاء “كرسي محمود درويش”، تهدف فيدرالية والونيا– بروكسيل إلى التأكيد على علاقات التعاون مع فلسطين وتعبّر عن رغبتها في تعزيز القيم الكونيّة والانطلاق إلى “غزو فضاءات الفكر”، هذه الفضاءات غير الموجودة للأسف في نظر مَن يزرعون الكراهية والتعصّب.
يندرج “كرسي محمود درويش” في مبادرة التعريف بالثقافات المعاصرة لبلدان المغرب العربي والشرق الأوسط التي أطلقتها مؤسّسة والونيا– بروكسيل الدولية وفيدرالية والونيا– بروكسيل. كما يشكّل الكرسي وسيلة لتشجيع إنشاء كراسي ثقافية وجامعية أخرى داخل الجامعات الناطقة بالفرنسية تُخصَّص لهذه المنطقة من العالم التي يأتي منها أكبر عدد من المهاجرين إلى بروكسيل ووالونيا.
يقترح هذا الكرسي الذي يقع في تقاطع الطرق الأكاديمية والثقافية ما يلي:
– إقامة ندوات وأنشطة أكاديمية أخرى تشجّع على وضع الرسائل والأطروحات الجامعية، والترجمات، وأعداد من الدوريّات الثقافيّة مخصّصة لمواضيع تقع في إطار عمله، وسواها، لتحفيز هذه الحركيّة في الأوساط الطلّابية ودوائر البحث العلميّ.
– تنظيم فعاليات ثقافية تخاطب جمهوراً أوسع.
– تبنّي مبادرات تنسجم مع فكر محمود درويش وأهداف “كرسي محمود درويش”.

وأخيراً سوف يبذل “كرسي محمود درويش” قصارى جهده لتعريف الأوساط التعليمية والمؤسّسية بمختلف مَحاور المشروع.

يتمّ تنسيق أنشطة “كرسي محمود درويش” من قبل لجنة متابعة مكونّة من خبراء ناطقين بالعربيّة والفرنسيّة ومن ممثّلي فيدرالية والونيا- بروكسيل، وتتولّى رئاستها الفخريّة السيّدة ليلى شهيد السفيرة السابقة لفلسطين لدى الاتّحاد الأوروبي في بلجيكا.
وتحظى أنشطة الكرسي بالدعم العمليّ من مجموعة بوزار وجامعة بروكسيل الحرّة وجامعة لوفان الكاثوليكية.

من أجل متابعة أنشطتنا المرجو النقر هنا
من أجل تعريف شامل في نسخة بي دي إف المرجو النقر هنا